قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم السبت ( 20 آب/ أغسطس 2016 ) إن برلمان البلاد أقر اتفاقا للمصالحة تم توقيعه مع الكيان الصهيوني في يونيو حزيران ينهي شقاقا استمر ستة أعوام بين الدولتين.

العالم الاسلامي: تم توقيع الاتفاق في ( 28 حزيران/يونيو 2016 ) ومثل تقاربا نادرا في منطقة الشرق الأوسط المضطربة مدفوعا بالمخاوف المتبادلة من المخاطر الأمنية المتزايدة. وبعد ذلك بأسبوعين قتل أكثر من 240 شخصا في محاولة انقلاب في تركيا.

وسيعين البلدان سفراء ضمن الاتفاق الذي تحركه عدة دوافع من بينها احتمال عقد اتفاقات مربحة تتعلق باحتياطيات الغاز في البحر المتوسط.

وبموجب الاتفاق يظل الحصار البحري لغزة الذي كانت أنقرة تريد رفعه ساريا لكن من الممكن توصيل المساعدات الإنسانية للقطاع عن طريق الموانئ "الإسرائيلية".

وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد أن اعتلى جنود من القوات البحرية "الإسرائيلية" سفينة تركية في ( أيار/ مايو 2010 ) في إطار إجراءات لتطبيق حصار بحري على قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) مما أسفر عن مقتل عشرة أتراك على متنها.

إضافة تعليق جديد