أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الكشف عن خلية تكفيريّة تتكوّن من 7 أشخاص كانوا يعقدون اجتماعات مشبوهة داخل ضاحية المروج في العاصمة تونس.

العالم الإسلامي: أعلنت وزارة الداخلية التونسية، امس الثلاثاء ( 12 تموز/ يوليو 2016 )، الكشف عن خلية تكفيريّة تتكوّن من 7 أشخاص كانوا يعقدون اجتماعات مشبوهة داخل ضاحية المروج في العاصمة تونس.

وكتبت الوزارة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): "وفي سياق قيام الأمن بعمليات التحري مع أعضاء هذه الخليّة، اعترف عدد منهم بمبايعتهم لما يسمّى بتنظيم "داعش" الإرهابيّ، وأكدوا استعدادهم  للالتحاق بالمسلحين في سوريا والعراق للمساهمة في عمليات إرهابيّة".

والخلية المذكورة كانت لا تزال في طور التّكون وليست لها مخططات إرهابيّة جاهزة، قبل أن تكتشف، واعتقل عناصر الخلية من قبل الوحدات الأمنيّة.

وأمرت النّيابة العموميّة، بإيداع العناصر السجن لحين إكمال التحقيق معهم.

وكان وزير الداخلية التونسي الهادي المجدوب قد أعلن في تصريحات سابقة، أن الوضع الأمني في تونس يشهد تحسنا لكن التهديدات الإرهابية ما تزال متواصلة.

إضافة تعليق جديد