مكارم الشيرازي

قال عضو هيئة "كبار العلماء" في السعودية عبدالله المنيع إن "هناك الآن محاولة لإيجاد حوار مع معتدلي الشيعة من المواطنين منهم في الأحساء والقطيف، أو حتى من شيعة العراق وإيران لمحاورتهم وبيان الحق لهم". فقال المرجع الشيعي الإيراني مکارم الشيرازي في الرد علی هذه الدعوة :

العالم الإسلامي: قال المستشار في الديوان الملكي وعضو هيئة "كبار العلماء" في السعودية عبدالله بن سليمان المنيع إن الهيئة تُحضر لحوار مع من سماهم "عقلاء الشيعة" في المملكة والعراق لبيان الحق لهم، مشيرًا إلى أن "الثوابت هي القرآن والسنة ومن خالفهما فهو على ضلال".

وقال المنيع لصحيفة "المدينة" السعودية إن "هناك الآن محاولة وتهيئة لإيجاد حوار مع معتدليهم (الشيعة) من المواطنين منهم في الأحساء والقطيف، أو حتى من شيعة العراق وإيران، أو أي بلد من البلدان التى فيها طوائف شيعية لمحاورتهم وبيان الحق لهم".

المنيع أوضح أن فكرة الحوار الآن قائمة في هيئة كبار العلماء وهناك إعداد لبرامج حوارية على هذا الأساس، ونأمل أن يكون وراء ذلك خير"، وتابع "لا شك أن العقلاء من الشيعة يؤمل فيهم الخير، وحينما يبدأ الحوار ونطرح ثوابتنا من الكتاب والسنة والأصول التي يجب ألا يختلف فيها أحد، فبناءً على هذا تكون معايير الوصول إلى حقائق وقناعة موجودة ومتوافرة"، حسب تعبيره.

و في الردّ علی هذه الدعوة وصف المرجع الشيعي ناصر مكارم الشيرازي الدعوة التي وجهتها "هيئة كبار العلماء" في السعودية للحوار مع "عقلاء الشيعة"، بانها دعوة متعجرفة وغير مهذبة، وتدل على انهم ليسوا على استعداد للدخول في حوار صحيح ومنطقي.

 

عبدالله بن سليمان المنيع

وجاء في البيان الذي أصدر مکتب آية الله الشيرازي ان بعض المواقع نقلت مؤخرا عن عضو "هيئة كبار العلماء" في السعودية الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع قوله 'أن الهيئة تُحضر لحوار مع "عقلاء الشيعة" في المملكة والعراق لـ "بيان الحق لهم" ، والثوابت هي القرآن والسنة ومن خالفهما فهو على ضلال".

واوضح البيان، ان هذا الاسلوب للدعوة هو اسلوب متعجرف وغير مهذب، ويؤكد انهم غير مستعدين للدخول في حوار صحيح ومنطقي، ومع ذلك عندما يكونون على استعداد للدخول في حوار لحل القضايا العقائدية وفي اجواء مهذبة ومنطقية، فان علماء الشيعة مستعدون وبشكل كامل لعقد مثل هذا الاجتماع في العراق او لبنان، على اساس القران والسنة النبوية والدليل العقلي القاطع، لوجود اكثر من 70 اية في القران ترجح الدليل العقلي.

واضاف البيان، نأمل عقد مثل هذا الاجتماع المنصف والعقلي، بهدف التخفيف من حدة الاختلافات بين المسلمين الشيعة والسنة، وان يساعد ذلك في وحدة المسلمين.

 

إضافة تعليق جديد